منتــــــدى جــريــدة الزمــــــــان المصـــــــــــــرى
منتــــــدى جــريــدة الزمــــــــان المصـــــــــــــرى

أدب.فن.ثقافة.تحقيقات .تقارير.حوارات.رياضة

حافظ الشاعر يكتب عن : بلد غابت فيها “العدالة” ودم أبنائها متفرق بين الكبار.. أحدثكم عن مقتل عجوز شها على يد عسكري الترحيلات!!..طوني قطان لبرنامج المتهم: "الأغاني الوطنية ليست للتجارة ولا يجب حصرها باللون الشعبي."و"صحتي جيدة ولولا العناية الالهية لما شفيت." الشيخ / سعد الفقي يكتب عن : زمن الانفاق في صمت هل يعود ؟؟؟.. عاجل .. رسمياً إعلان وفاة قانون الخدمة المدنية ومشروعان جديدان بديلاً للوظيفة العامة.. “السيسي” يداعب وزير الشباب والرياضة قائلاً: “أنا بضحك معاك”.. وزارة التربية والتعليم تعلن عن مفاجأة سعيدة لأولياء الأمور والطلاب والمعلمين.. الداخلية تعلن عن سبب القبض على “بائع الفر يسكا”، والبائع يعلق على الافراج ويوجه رسالة إلى منتقديه
عبد الرازق أحمد الشاعر يكتب عن : زمن الجدب .. زيارة مبادرة جمالنا بحجابنا للحسين وشارع المعز..من المغرب الدكتور مصطفى منيغ يكتب عن : بُرْكانُ بِرْكان ..الدكتور مصطفى يوسف اللداوي يكتب عن : الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (88)إنهاء الانتفاضة بين الاحتواء المرن والحسم الخشن..بعد تلميح السيسي أمس لرفع سعر المياه رئيس الشركة القابضة للمياه يفجر مفاجأة بخصوص سد النهضة والمياه في مصر.. إعلامي شهير.. يطالب السيسي بتحقيق عاجل ومحاسبة المسئول عن واقعة السجاد الأحمر.. السيسي: المواطن يدفع أقل من ربع تكلفة المياه ونتحمل الباقي.. نتيجة مسابقة الأزهر الشريف 2015 لشغل 1180 وظيفة.. ظهرت الآن..“باسم يوسف” يغرد عن مذبحة الدفاع الجوي وهشتاج #افتح_بنموت
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الشاعر العراقى حيدر محمد خرنوب وقصيدة :” آمَنتُ بالشَّهيد”
السبت 08 يوليو 2017, 12:46 pm من طرف Admin

» أحزان للبيع..حافظ الشاعر يكتب عن :محافظ الدقهلية يدفع 3000 مٌعلِم مساعد للانتحار
السبت 10 يونيو 2017, 5:35 am من طرف Admin

» حزان للبيع : حافظ الشاعر يكتب عن : فى امتحانات الدبلومات أيها المدرس( إما أن تموت مقتولاً أو مفضوحاً أو مقهوراً أو تؤثر السلامة!!) (2/2
الثلاثاء 30 مايو 2017, 7:13 am من طرف Admin

» أحزان للبيع :حافظ الشاعر يكتب عن : ويسألونك عن التعليم فقل:لا تعلموا أولادكم (2/1)
الثلاثاء 30 مايو 2017, 7:11 am من طرف Admin

» هل سيتم إزالة المبانى الكائنة على حرم السكة الحديد ببلقاس أم سيتم التصالح عليها؟موضوع للمناقشة
الإثنين 22 مايو 2017, 3:24 pm من طرف Admin

» سرطان الدواجن: كارثة تهدد الملايين في مصر
الأربعاء 10 فبراير 2016, 7:56 am من طرف Admin

» برلماني كويتي يفجر كوارث عن تصريحات السيسي بمعالجة مياه المجاري ثلاثياً
الأربعاء 10 فبراير 2016, 7:54 am من طرف Admin

» كارثة بالفيديو: برلماني يستضيف مدعي للألوهية ويتنبأ بإعدام السيسي والمجلس العسكري ومرسي والملك سلمان
الأربعاء 10 فبراير 2016, 7:52 am من طرف Admin

» الحكومة تستعرض قانون الخدمة المدنية للمرة الأخيرة قبل عرضه على مجلس النواب
الأربعاء 10 فبراير 2016, 7:49 am من طرف Admin

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

منتــــــدى جــريــدة الزمــــــــان المصـــــــــــــرى  » الفئة الأولى » المنتدى الأول » عـــــــــــــــــــــــــرق الجبيـــــــــــــــــــــــــــــــــــن

عـــــــــــــــــــــــــرق الجبيـــــــــــــــــــــــــــــــــــن

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

Admin

avatar
Admin
بدرية .. كافحت حتى أصبح من أولادى الطبيب والمهندس والمعلم
هى نور الفجر .. مصباح الحياة .. ورمز الحنان .. مصدر سعادة وعطاء لاينضب .. هى مثال للأم التى وضعت حياتها بين أيدى أبناءها ونسجت من ثياب أحزانها فرح كست به أيتامها .. هى أم من ربوع الريف المصرى .. هى الحاجة .. بدرية مسعد راشد .. التى تروى قصة كفاحها قائلة : ولدت بقرية المقاطعة وتزوجت قبل أن أن أتم عامى العشرون ورزقت بأربع أطفال أحمد الله عليهم يوميا ً .. وخلال سنوات زواجى أصيب زوجى بالشلل لأربع سنوات مما دفعنى للخروج لسوق العمل وأنا لا أزال فى السادسة والعشرين من عمرى كى أحمل مسئولية زوجى .. طريح الفراش ..وأبنائى فلذات كبدى حتى توفى زوجى الأمر الذى جعلنى أقوم بدور الأب والأم معاً سعياً لتقديم حياة أفضل لاينقصهما شيء . ولم أكن أحلم طوال سنوات سوى بأبناء يكبرون كى يصبحوا من أفضل كوادر المجتمع وأحمد الله الذى كلل كفاح ثمانية عشر عاماً بالنجاح ليصبح لدى أربعة رجال تفخر بهم أى أم ويعتز بهم أى مجتمع كان منهم المعلم والصيدلى وطبيب الأسنان أما الأصغر فهو على وشك التخرج من كلية العلوم ولا أنتظر مقابل لتعبى إلا رؤيتهم ناجحين بارين مفيدين لأنفسهم ومجتمعهم .

أمينة رزق
.............................................................................................

سوسن .. الحمد الله الذى أكرمنى فى أبنائى وإستجاب دعواتى
الجنة تحت أقدام الأمهات .. مفردات بسيطة عبر بها الرسول الكريم عن مكانة الأم والقدسية التى تحظى بها فى الأسلام .. فنحن لم نقرأ عن نساء غربيات عرفن العاطفة ما عرفنا عن نسائنا .. وهذه قصة إمرأة وضعت من عوزها غنى لروح صغارها فقدمت قصة كفاح فريدة إختلطت فيها الدموع بالعرق ومشاعر الأرق والضنى بالحب والرضا لتؤكد أن الأم ماهى إلا عطاء متدفق بلا حدود .
إسمى سوسن عبد الله نصر البرعى .. تزوجت عام 1969 وكان زوجى يعمل كمحاسب .. فإنتقلت معه من بلد إلى آخر حتى قررنا الإستقرار فى قرية كفر دميرة الجديد مركز طلخا بمحافظة الدقهلية .. وقتها عشت الحياة مع زوجى .. بحلوها ومرها .. حتى وافته المنية ونفذ أمر الله عام 1991 تاركاً فى رقبتى خمسة أبناء منهم الكبرى كانت قد تزوجت .. وتستطرد قائلة :أخذت على عاتقى مسئولية تربية أبنائى بمفردى دون اللجوء إلى أى إنسان معتمدة على معاش زوجى الذى كان يكفى بالكاد ولكننى تحملت عبء الحياة التى أعيتنى كثيراً حتى وصل بى الحال بأمراض عديدة من سكر وضغط وكبد ونزيف رحمى ولكنى تحملت كى أتم رسالتى ليصبحوا أعضاء ناجحين فى المجتمع وعلى درجة من الخلق الرفيع ..فمنهم من أصبح طبيباً بشرياً حاصلاً على الماجستير ومنهم من أصبح طبيباً صيدلياً ومنهم من أصبح مهندساً والصغرى مازالت تدرس فى كلية الطب البيطرى وأحمد الله الذى أستجاب لدعواتى وأكرمنى فى أبنائى .

هند أشرف
.........................................................................................

نادية .. رسالتى لم تنته بتخرج أبنائى

الأم هى سبب سعادة الأبناء فى الحياة وينبوع الحنان ومصدر شعورهم بالدفء والأمان وهى العطاء المتدفق بلا حدود ودون إنتظار أى مقابل .
وهذه قصة أم جاهدت من أجل وصول أبناءها إلى بر الأمان مؤكدة أن الفقر واليأس والجهل والحزن ليسوا مبررات للفشل . بداية تروى ... نادية محمد السيد .. قصة كفاحها قائلة : توفى زوجى وأنا مازلت فى ريعان الشباب لا أقوى على العمل تاركا ً لى مسئولية ثلاثة أبناء وبنت ولم أعرف أى طريق أسلكه كى أصل بأبنائى إلى بر الأمان .. فأنا حاصلة فقط على دبلوم تجارة مما إضطررت للعمل فى إحدى المحلات حتى وصل إلى مسمعى يوماً ما أخبار مسابقة فى كلية الداسات الإسلامية فقررت التقديم فيها حتى حصلت على الوظيفة بتوفيق من الله كى أكون سبباً فى إحساس أبنائى بالفخر وعدم الخجل عندما يصبحوا فى مراكز عليا كما كنت أطمح .. وتستطرد وبالرغم من أن الراتب بالكاد يكفى المصاريف .. لم أيأس .. فأنا أحلم دائما لأبنائى بحياة فضل .. فقررت أن أقوم بتربية الدواجن .. الأمر الذى ساعدنى على تربية رغباتهم وحاجاتهم .. وأحمد الله كثيراً بعد أن وفقنى لأحصد ثمرات كفاح طويل متمثل فى أربعة أبناء أفخربهم أينما كنت .. فمنهم من يدرس الهندسة ومنهم من يدرس فى كلية الألسن والثالث فى المرحلة الثانية من الثانوية العامة أما ابنتى فهى لاتزال فى الشهادة الإعدادية .. وأنا أعلم تمام العلم أن رسالتى لم ولن تنتهى هنا .. فأنا أمامى الكثير حتى أطمأن على أبنائى ولكنى أعترف أن تكريمى أماً مثالية من قبل أعضاء مجلس الشعب والشورى أعطانى القدرة على المضى قدماً فى رسالتى ..
جيهان أحمد
Arrow

http://www.AlzamanAlmasry.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى