منتــــــدى جــريــدة الزمــــــــان المصـــــــــــــرى
منتــــــدى جــريــدة الزمــــــــان المصـــــــــــــرى

أدب.فن.ثقافة.تحقيقات .تقارير.حوارات.رياضة

حافظ الشاعر يكتب عن : بلد غابت فيها “العدالة” ودم أبنائها متفرق بين الكبار.. أحدثكم عن مقتل عجوز شها على يد عسكري الترحيلات!!..طوني قطان لبرنامج المتهم: "الأغاني الوطنية ليست للتجارة ولا يجب حصرها باللون الشعبي."و"صحتي جيدة ولولا العناية الالهية لما شفيت." الشيخ / سعد الفقي يكتب عن : زمن الانفاق في صمت هل يعود ؟؟؟.. عاجل .. رسمياً إعلان وفاة قانون الخدمة المدنية ومشروعان جديدان بديلاً للوظيفة العامة.. “السيسي” يداعب وزير الشباب والرياضة قائلاً: “أنا بضحك معاك”.. وزارة التربية والتعليم تعلن عن مفاجأة سعيدة لأولياء الأمور والطلاب والمعلمين.. الداخلية تعلن عن سبب القبض على “بائع الفر يسكا”، والبائع يعلق على الافراج ويوجه رسالة إلى منتقديه
عبد الرازق أحمد الشاعر يكتب عن : زمن الجدب .. زيارة مبادرة جمالنا بحجابنا للحسين وشارع المعز..من المغرب الدكتور مصطفى منيغ يكتب عن : بُرْكانُ بِرْكان ..الدكتور مصطفى يوسف اللداوي يكتب عن : الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (88)إنهاء الانتفاضة بين الاحتواء المرن والحسم الخشن..بعد تلميح السيسي أمس لرفع سعر المياه رئيس الشركة القابضة للمياه يفجر مفاجأة بخصوص سد النهضة والمياه في مصر.. إعلامي شهير.. يطالب السيسي بتحقيق عاجل ومحاسبة المسئول عن واقعة السجاد الأحمر.. السيسي: المواطن يدفع أقل من ربع تكلفة المياه ونتحمل الباقي.. نتيجة مسابقة الأزهر الشريف 2015 لشغل 1180 وظيفة.. ظهرت الآن..“باسم يوسف” يغرد عن مذبحة الدفاع الجوي وهشتاج #افتح_بنموت
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» الشاعر العراقى حيدر محمد خرنوب وقصيدة :” آمَنتُ بالشَّهيد”
السبت 08 يوليو 2017, 12:46 pm من طرف Admin

» أحزان للبيع..حافظ الشاعر يكتب عن :محافظ الدقهلية يدفع 3000 مٌعلِم مساعد للانتحار
السبت 10 يونيو 2017, 5:35 am من طرف Admin

» حزان للبيع : حافظ الشاعر يكتب عن : فى امتحانات الدبلومات أيها المدرس( إما أن تموت مقتولاً أو مفضوحاً أو مقهوراً أو تؤثر السلامة!!) (2/2
الثلاثاء 30 مايو 2017, 7:13 am من طرف Admin

» أحزان للبيع :حافظ الشاعر يكتب عن : ويسألونك عن التعليم فقل:لا تعلموا أولادكم (2/1)
الثلاثاء 30 مايو 2017, 7:11 am من طرف Admin

» هل سيتم إزالة المبانى الكائنة على حرم السكة الحديد ببلقاس أم سيتم التصالح عليها؟موضوع للمناقشة
الإثنين 22 مايو 2017, 3:24 pm من طرف Admin

» سرطان الدواجن: كارثة تهدد الملايين في مصر
الأربعاء 10 فبراير 2016, 7:56 am من طرف Admin

» برلماني كويتي يفجر كوارث عن تصريحات السيسي بمعالجة مياه المجاري ثلاثياً
الأربعاء 10 فبراير 2016, 7:54 am من طرف Admin

» كارثة بالفيديو: برلماني يستضيف مدعي للألوهية ويتنبأ بإعدام السيسي والمجلس العسكري ومرسي والملك سلمان
الأربعاء 10 فبراير 2016, 7:52 am من طرف Admin

» الحكومة تستعرض قانون الخدمة المدنية للمرة الأخيرة قبل عرضه على مجلس النواب
الأربعاء 10 فبراير 2016, 7:49 am من طرف Admin

التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

منتــــــدى جــريــدة الزمــــــــان المصـــــــــــــرى  » الفئة الأولى » المنتدى الأول »  تحريف القرآن الكريم فى أربع ترجمات «إسرائيلية» بطريقة مقصودة!!

تحريف القرآن الكريم فى أربع ترجمات «إسرائيلية» بطريقة مقصودة!!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

Admin

avatar
Admin
يحتل القرآن الكريم مكانة بالغة
فى نفوس المسلمين، ويعتبر جوهر الدين والحضارة الإسلامية. لذلك يحظى القرآن
باهتمام بالغ فى إسرائيل. ويسود لديهم اعتقاد بأن المواجهة مع المجتمعات العربية
تقتضى ترجمة معانى القرآن إلى العبرية، ودراستها لكى يستطيعوا من خلالها استقراء
السلوك الإسلامى، واستشرافه.



أما أجهزة الاستخبارات
الإسرائيلية، فتؤكد فى تقديرات الموقف التى تصدرها سنويا أن الخطر الحقيقى الذى
يحدق بـ«إسرائيل» هو خطر الجماعات الإسلامية التى تسعى للسيطرة على الحكم، ومن هنا
ترصد هذه الأجهزة ميزانيات ضخمة لتمويل معاهد الأبحاث العربية فى «إسرائيل» التى
تخصصت فى ترجمة معانى القرآن، وكتب التفاسير الإسلامية.وفى هذا السياق أعد
المستشرقون اليهود أربع ترجمات كاملة لمعانى القرآن، وترجموا أمهات الكتب
الإسلامية مثل: تفسيرى الطبرى وابن كثير، وسيرة ابن هشام، ومؤلفات الغزالى وابن
رشد، وغيرها. لكن المثير أن الترجمات العبرية لمعانى القرآن جاءت محرفة، على الرغم
من ادعاءات المستشرقين اليهود أن «العبرية» هى أكثر اللغات قدرة على نقل معانى
القرآن، لأنها «أخت سامية» للغة العربية، وأنهم التزموا الموضوعية والأمانة فى
النقل.ويبدأ التحريف المتعمد من «فاتحة الكتاب»، ففى ترجمة الحاخام «أفراهام بر
حسداى» لسورة الفاتحة، يقول فيها: (الإله الواحد، الأب الرحمن، ملك يوم الدين،
إياك نعبد وإياك نستعين، اهدنا الصراط المستقيم، صراط الذين عطفت عليهم، لا الذين
غضبت عليهم إنهم المحتارون).ونلاحظ عند النظر لهذه الترجمة أن المترجم بدأ بالآية
الثانية من سورة الفاتحة مباشرة، ولم يلتزم بالنص القرآنى بل تعمد الإضافة إليه
والحذف منه، فعلى سبيل المثال نجده فى الآية الأولى لديه وهى مقابل قوله تعالى «الرحمن
الرحيم» يضيف كلمات الإله- الواحد- الأب، وهى لم ترد فى الأصل. وأراد المترجم هنا
جذب انتباه القارئ اليهودى نحو العقيدة المسيحية، والادعاء أن الإسلام والمسيحية
يصفان الله تعالى بأنه (الأب)، وذلك لإثارة الشعور بمزيد من العداء تجاه الإسلام
والقرآن، استنادا للعداء اليهودى القديم للمسيحية بوصفها خروجا على اليهودية الأم.ويستخدم
المترجم ألفاظا عبرية لا تفى بالمعنى العربى، فيستخدم لفظة «الإله» محل اسم
الجلالة «الله» فى الوقت الذى استقرت فيه «أدبيات علم الترجمة» على أن اسم الذات
لا يترجم.



وأما مقابل «غير المغضوب عليهم» فجاء
(الذين غضبت عليهم) وهو ما يأخذه الباحث د. عامر الزناتى المتخصص فى دراسة ترجمات
القرآن إلى العبرية، على المترجم لأنه: «نسب الغضب لله بضمير المخاطب، وفيها إساءة
أدب مع الله تعالى، خاصة أن الأصل كان صيغة مفعول به دون ذكر الفاعل». وهذا الخطأ
يتكرر فى جميع الترجمات العبرية التى تصدت لترجمة سورة الفاتحة، ومرجع هذا الخطأ،
فى رأينا، هو تناقض السياق الثقافى بين اللغتين، فالعهد القديم مثلا لا يجد غضاضة
فى نسبة مشاعر بشرية كالغضب، والحزن والندم للرب، وتمر هذه الآيات مرور الكرام على
أنها صفات تدخل تحت بند المجاز، أما السياق الإسلامى فيقف عندها، ويعتبرها تنتقص
من حالة القداسة والتنزيه الإلهى. لكن هذا لا يعد عذرا للمترجم، خاصة أن المستشرق
اليهودى «يوسف ريفيلين» عندما قدم ترجمته الكاملة لمعانى القرآن الكريم إلى
العبرية عام ١٩٧١ انتبه لذلك، وصحح ترجمة آية (المغضوب عليهم)، مدركا لمغزى الآية،
وسياقها الإسلامى.



نموذج ثان مهم لكتابات المستشرقين
المتضمنة لترجمة بعض آيات القرآن، نجده فى مقال «مدخل لدراسة القرآن»، تأليف زهافا
كيستر حيث تترجم معانى سورة الضحى كاملة، ولكن الآية (٧) عند قوله تعالى: «ووجدك
ضالا فهدى» تترجمها على النحو التالى: (وجدك ضالا «كنت تعبد الأصنام» فهداك إلى
الصراط المستقيم).وأخطر ما فى هذه الترجمة هو الإشارة التفسيرية بين الهلالين،
والتى تعبر عن فهم المترجمة الخاطئ لمعنى (ضالا). فهى تعتقد أنه يعنى «عابدا
للأصنام». ذلك على الرغم من أن المفسرين المسلمين أشاروا إلى العديد من المعانى
حول كلمة «ضالا» هنا، منها: أنها تعنى غافلا عن أمر النبوة، أو أنها تعنى لا تدرى
القرآن والشرائع، أو أنها تعنى، وجدك فى قوم ضلال فهداهم بك، أو وجدك ناسيا شأن
الاستثناء حين سألت عن أهل الكهف، وعن «ذى القرنين»، لكنهم أكدوا وأجمعوا على أنه
لا يظن أن المراد به هنا الشرك. يقول الزمخشرى: «إن الأنبياء معصومون قبل النبوة،
وبعدها عن الكبائر والصغائر، فما بال شبهة الكفر والجهل بالخالق».ومما سبق يتضح أن
عدم الإلمام بما جاء فى الأحاديث النبوية والقدسية، وكتب التفاسير والسيرة، وعدم
التمكن من اللغة العربية يعدان سببا فى قصور الترجمة وعدم دقتها. أحيانا يكون
الموقف العدائى تجاه الإسلام سببا لتحريف القرآن بالعبرية، ويظهر ذلك بوضوح فى أول
ترجمة عبرية كاملة للقرآن، وضعها المستشرق اليهودى حييم ركندورف. وصدرت بعنوان (القرآن،
نقل من اللغة العربية إلى العبرية، مع التفسير). وبدأت بمقدمة فى ٤٧ صفحة، قسمها
المترجم إلى ثمانية أقسام على النحو التالى: ١- بلاد العرب وسكانها قبل البعثة
النبوية. ٢- حياة محمد.٣- القرآن (الكريم). ٤- ماذا أخذ محمد من عقيدة وكتب
اليهود؟ ٥- ماذا أخذ محمد من عقيدة النصارى؟ ٦- ماذا أخذ محمد من المشركين؟ ٧- السنة،
أو الشريعة الشفهية للعرب. ٨- أهم الفرق فى دين محمد.ولهذه المقدمة أهمية هائلة فى
توضيح التوجهات العدائية التى سيطرت على المستشرقين اليهود عند ترجمة القرآن
الكريم، والتى أثرت بالضرورة على جودة الترجمة، وسنستفيد فى الجزء الخاص بمقدمة «حييم
ركندورف» ببعض ما جاء فى الدراسة المهمة التى قام بها الباحث المتميز د. عامر الزناتى،
ولم تلتفت أى منظمة إسلامية لطبعها ونشرها على نطاق واسع برغم أهميتها الفائقة فى
هذا المجال.يستهل ركندورف المقدمة بنبذة تاريخية عن الجزيرة العربية قبل ظهور
الإسلام، ثم يعرض لحياة الرسول (صلى الله عليه وسلم) من وجهة نظر يهودية، فيزعم أن
الرسول رحل مع عمه للتجارة فى الشام والنقب، وهناك استقى محمد (صلى الله عليه وسلم)
الكثير من المعارف والشرائع الخاصة بأهل هذه البلاد، وأشبع نفسه المتعطشة لمزيد من
العلم والمعرفة، ثم استقى كثيراً من معارفه من «ورقة بن نوفل» ابن عم زوجته خديجة
رضى الله عنها- والذى كان عالما بكتب اليهود والنصارى.ويزعم ركندورف أن سيدنا محمد
(صلى الله عليه وسلم) عزف عن اليهودية، بسبب كثرة شرائعها، كما استهجن كثرة الفرق
فى النصرانية، ومن ثم جعل همه وضع الأساس لدين جديد. وما إن سمع بدين إبراهيم (عليه
السلام)، حتى تبنى هذا الاتجاه رافعا لواء عقيدة إبراهيم وديانته، ثم أدخل على
دينه بعضا من شرائع وعقائد اليهود والنصارى!!وكل هذا كلام تقليدى يردده
المستشرقون، لكن ركندورف يزعم أن الوحى «محض خيال من الرسول (صلى الله عليه وسلم)،
نتيجة كثرة تأملاته، وتفكيره، وإصابته (باضطراب نفسى)، بل إنه (جن) فتخيل أن جبريل
(عليه السلام) يحادثه ويوحى له بنبوءاته». ولا تتوقف وقاحات ركندورف عند هذا الحد
بل يدعى أن «محمد ظل معتكفا فى الغار لمدة ستة أعوام متصلة إلى أن وضع «تصوراً
علمياً» لدينه الجديد، فغادر الغار ليكشف أمره لأهله».وقاحات وسفالات ركندورف تفوق
التصور، وتثير الغثيان. لكن كان لابد من بعضها لتكشف للقارئ عن طبيعة ترجمته
للقرآن الكريم من ناحية، وهدف الباحثين اليهود من وراء هذه الترجمات من ناحية أخرى.
فالهدف هو الادعاء أن «الإسلام بدعة يهودية». وفى هذا السياق تحديدا يزعم ركندورف
أن محمدا لم يقرأ أبدا أسفار العهد القديم، لكنه علم بمحتواها شفهيا عن طريق
السماع. لذلك جعل يعقوب ابنا لإبراهيم (عليهما السلام)، كما جعل هامان مستشارا
لفرعون، ووحد «مريم المجدلية، ومريم أم المسيح فى شخصية واحدة».



ونكتفى بهذا القدر من مقدمة
ركندورف الضخمة، لأن موقفه العدائى جعله يكيل السباب غير المحتمل للإسلام والقرآن
والنبى (صلى الله عليه وسلم)، رغم ادعائه الموضوعية العملية، ونشير فقط إلى رأيه
المريض فى موضوعات ولغة القرآن: «أما عن موضوع القرآن فإنه متدنٍ لدرجة لا يدانى
فيها توراتنا المقدسة، ويكفى أن تطالع صياغة قصة يوسف فى القرآن، وصياغتها فى
التوراة لنعرف الفرق بين الفضة والذهب. أما عن بلاغة القرآن فهى أحيانا ما تكون
جميلة وسامية، ولكنها فى الغالب وضيعة مثيرة للازدراء، مليئة بالأباطيل والأكاذيب
التى تتكرر مئات المرات، حتى يمل منها السامع، ويصدق عليها المثل القائل: (مثلما
يعود الكلب إلى قيئه)، فكذلك الأحمق يغط فى حمقه (...) عزيزى القارئ لولا أن
القرآن يحتوى على أسس ديانة منتشرة بشكل كبير فى العالم اليوم، فإنه من حيث موضوعه
غير جدير برؤيته، فكيف بقراءته».



هذه الرؤية العدائية جعلت المترجم
يقع فى أخطاء فادحة، ويقع فى تناقضات تنم عن جهله بالموضوع الذى تصدى له، فهو يقرر
فى البداية حقيقة قلة معلومات الأوربيين عن الشرق عامة، وعن الجزيرة العربية
وأحوالها بشكل خاص. ويتخذ من هذه الحقيقة تكأة ليدعى أن محمدا (صلى الله عليه وسلم)
قد سافر مع عمه أكثر من مرة إلى الشام، وأنه تعلم من أهلها عقائدهم، وشرائعهم، ذلك
بالرغم من أن كتب السيرة تؤكد أن الرسول لم يذهب إلى الشام مع عمه «أبى طالب» سوى
مرة واحدة فى حياته، وأنه كان صغيرا فى السن لا يدرك من أمر الدين والدنيا شيئا،
بل تذكر هذه المصادر أن عمه لم يكمل به رحلته، بل عاد سريعا إلى مكة بعدما سمع من «بحيرا»
الراهب ما سيكون له شأن هذا الغلام فيما بعد، وخاف عليه وعلى حياته من اليهود
وأتباعهم!!وبينما يذكر المترجم أن الرسول (صلى الله عليه وسلم) استهجن كلا من
عقيدة اليهود والنصارى، إلا أنه يعود ويدعى أن الرسول قد أخذ بعضا مما فى
العقيدتين. ويؤكد بين الحين والآخر أن الرسول استقى مادته من الأديان السابقة، دون
أن يقدم دليلا واحدا على هذا الادعاء، مع العلم بأن أهل مكة ويهود الجزيرة العربية
المتربصين لو علموا مثل هذا الأمر عن الرسول لحاجوه به، ولدحضوا نبوءته بهذا
الزعم، وهم الذين كانوا يتشبثون بأقل الحجج والذرائع. والواقع أن القرآن فى غير
حاجة للدفاع عنه.. ولكن نحن فى حاجة لنقف على تحريف الترجمات العبرية للقرآن
الكريم.بعد هذه الترجمة بنحو تسعة وسبعين عاما، صدرت الترجمة الثانية الكاملة
لمعانى القرآن الكريم إلى اللغة العبرية، وذلك فى فلسطين عام ١٩٣٦، وقد قام بها
المستشرق اليهودى «يوسف يوئيل ريفلين»- والد رئيس الكنيست الحالى روبى ريفلين، وهى
بعنوان «القرآن- ترجمة من العربية». وكما هو واضح من عنوانها فقد تمت عن الأصل
العربى مباشرة. وقد صدرت طبعتها الثانية عام ١٩٦٣، ثم فى عامى ١٩٧٢، ١٩٨٧ صدرت
الطبعتان الثالثة والرابعة.ويوسف يوئيل ريفلين يهودى ولد فى القدس عام ١٨٩٠، وتوفى
بها سنة ١٩٧١ وهو مستشرق، ومعلم للغة العربية، عمل بالتدريس فى فلسطين ودمشق، وحصل
على درجة الدكتوراه فى الأدب العربى والعلوم الإسلامية عام ١٩٢٥ من جامعة
فرانكفورت. ثم انتقل للعمل بالجامعة العبرية بمعهد أبحاث الشرق. وترجم إلى العبرية
عددا من عيون الأدب العربى، كما ترجم سيرة ابن هشام، وصدرت بالعبرية فى جزءين
بعنوان «حياة محمد». وترجم «ألف ليلة وليلة» إلى العبرية وصدرت فى عشرين جزءا،
وترجم كتاب «محاضرات عن الإسلام» للمستشرق المجرى «جولدتسيهر».وترجمة ريفيلين
لمعانى القرآن الكريم تبدأ بمقدمة قصيرة مكونة من ست صفحات، يتحدث المترجم خلالها
عن أهمية القرآن الكريم، ومكانته السامية بين المسلمين، مادحا أسلوبه ومضمونه،
مشيرا إلى أن هذا الأسلوب يذكره بالأسلوب السامى القديم.ومقدمة ريفلين لم تتضمن
حديثا عن الإسلام أو القرآن، أو هجوما عليهما، بل اكتفى بذكر الظروف التى مر بها
أثناء الترجمة التى تطلبت منه العمل عليها لمدة عشرين عاما متصلة. وساعده على
إنجازها الشاعر العبرى الأشهر حييم نحمان بياليك، الذى تدخل فى النص كثيرا ليضفى
عليه الطابع الشعرى!! ثم ينتقل ريفلين بعد ذلك للحديث عن أسلوب الترجمة، وأن
اختيار الأسلوب الملائم للقرآن الكريم كان يمثل مشكلة أمامه، حيث تحير ما بين
أسلوب لغة العهد القديم، وأسلوب التلمود، وأسلوب كتابات العصر الوسيط.وقد حملت هذه
الترجمة روحا جديدة فى تعاملها مع نص القرآن، روحا تختلف عن روح ركندورف، وغيره من
المترجمين، وإن امتلأت بالأخطاء فى اختيار الألفاظ الدقيقة لترجمة ألفاظ القرآن،
والتحيز لليهود فى الآيات الواردة عنهم.وبعد هذه الترجمة بنحو ستة وثلاثين عاما
صدرت ترجمة جديدة لمعانى القرآن الكريم، قام بها المستشرق «الإسرائيلى» أهارون بن
شيمش، عام ١٩٧١، بعنوان: «القرآن المقدس- أهم كتب الإسلام- ترجمة عن العربية»،
وجاءت فى ٤٤٢ صفحة.وقد صدر أهارون بن شيمش ترجمته بأربع آيات من القرآن الكريم..اختارها
بعناية لغرض فى نفس يعقوب، وهو التأكيد على أسبقية التوراة على القرآن، وسبق موسى
عليه السلام، على محمد (صلى الله عليه وسلم)، مع التأكيد على علو مكانة موسى عليه
السلام فى الإسلام، والإيحاء بأن الرسول والقرآن مجرد مقتفيين لما سبقهما.والآيات
على التوالى هى الآية (١٢) من سورة الأحقاف، والآية (٩٤) من سورة يونس، والآية (١٥)
من سورة الشورى، والآية (٤٦) من سورة العنكبوت.



أما أحدث الترجمات العبرية لمعانى
القرآن الكريم فهى الترجمة التى قام بها البروفيسور أورى روبين فى مارس -٢٠٠٥- وأورى
روبين قاد حملة إعلامية واسعة للدعاية لترجمته، التى تعد الخامسة فى هذا الإطار،
وقد وصفته صحيفة «يديعوت أحرونوت» بأنه واحد من كبار الخبراء فى العالم فى القرآن
وتفاسيره الإسلامية.



وصدرت تلك الترجمة بالفعل ضمن
سلسلة كتب جديدة فى مجال الأديان من إعداد المؤرخ والباحث فى شؤون الأديان،
البروفيسور أفيعاد كلينبيرج. وقد علق روبين على ترجمته الجديدة، شاهدا على
الترجمات السابقة بقوله: «هناك حاجة منذ سنوات عديدة لترجمة عبرية جديدة للقرآن: «فترجمة
ريفلين تتسم بالدقة لكنها تحتوى على تراكيب لغوية قديمة وتلمودية يصعب فهمها دون
الاستعانة بالأصل العربى.



أما ترجمة بن شيمش فهى واضحة
وسلسة، ولكنها متحررة وغير دقيقة مقارنة بالأصل، كما يشوبها قصور شديد وتتناول
النص القرآنى وكأنه نص قانونى، وربما يرجع ذلك لأن «بن شيمش» كان متخصصا فى
القانون.. وقد حافظت فى ترجمتى بقدر الإمكان على البنيان النصى للأصل، وكانت
إضافتى الأساسية هى تفسيرات وملاحظات فى الهامش».وقد حظيت ترجمة أورى روبين
باحتفاء خاص من المؤسسة الأكاديمية «الإسرائيلية»، لأنها أول ترجمة للقرآن تصدر فى
أحضانها، كما أنها الإنجاز الأضخم لمؤسسة الاستشراق «الإسرائيلية».. والحقيقة بعد
أن أمسكت بين يدى بهذه الترجمة الحديثة، وتصفحتها بدقة، وهى ترجمة كتب على غلافها
الرئيسى «القرآن - ترجم من العربية» وتبدأ مباشرة دون مقدمات، وجدتها تمتلئ
بالهوامش المليئة بالأخطاء، والمغالطات، وللأسف، لا تختلف كثيرا عن الترجمات
السابقة، برغم كل ما قاله أورى روبين فى دعايته لها.



فأسماء السور القرآنية مترجمة
بتحرر شديد يبعدها عن الأصل، فتصبح سورة التوبة، هى سورة البيان مثلا، كما أن
الهوامش التفسيرية التى لا تخلو صفحة منها لا تتسم بالدقة التى تتناسب مع حجم
الضجة الإعلامية التى أثيرت حول الترجمة الأخيرة. وإذا أردنا أن نصفها فى كلمات
قليلة فهى «ترجمة متحررة للنص، تعكس وجهة نظر المترجم نفسه، ولا تعكس معانى القرآن
الكريم».



وخلاصة الأمر لقد أحاط بالترجمة
الأخيرة غبار إعلامى كثيف، ما يلبث أن يتبدد ويتلاشى فور أن تمسك بها بين يديك،
والتجربة العامة مع الترجمات العبرية للقرآن الكريم، يجب أن تضع المؤسسات
الإسلامية، كالمؤتمر الإسلامى، وجامعة الأزهر،



وأقسام اللغات العبرية فى
الجامعات المصرية أمام مسؤوليتها فى إصدار ترجمة معتمدة لمعانى القرآن الكريم إلى
العبرية، تتلافى فيض الأخطاء الفادحة الموجودة فى الترجمات التى يتداولها قراء
العبرية الآن، ويصدرها المستشرقون اليهود للعالم الغربى، من خلال الدوريات
العلمية، على أنها القول الفصل فى القرآن، والإسلام والمسلمين.



http://www.AlzamanAlmasry.com

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى