منتــــــدى جــريــدة الزمــــــــان المصـــــــــــــرى

أدب.فن.ثقافة.تحقيقات .تقارير.حوارات.رياضة
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  مكتبة الصورمكتبة الصور  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

أغرب إجابات طلاب الجامعات المصرية فى الامتحانات وتثير سخرية على مواقع التواصل الإجتماعى.. وزير النقل اقسم بالله زيادة أسعار تذاكر السكة الحديد في مصلحة المواطن الغلبان .. الطقس السىء اغتال ثلاث سيدات يجرين وراء لقمة عيشهن فى كفر الشيخ ولا يجدن مكانا للدفن.. أحمد موسى يمارس العهر الإعلامى ويدعى أن مبارك حدثه بأن "عنان"رجل امريكا فى مصر..حزب الوفد يقرر غدا اشتراكه فى انتخابات الرئاسة من عدمه ..الهيئة الوطنية للإنتخابات : آخر يوم لإجراء الكشف الطبى اليوم ولم يتم تمديده ..مدرس ابتدائى يضرب زميلته الأخصائية الإجتماعية بانشاص ..الشاعر العراقى كريم السلطانى وقصيدة : لاتعتذر..صدر عن منشورات المتوسط ديوان : آلاء حسانين ترتجف

الكاتب العراقي سعد الساعدي يكتب عن : الانتخابات العراقية ج/١ .. مُصافَقات ..الكاتب المصرى عبد الرازق أحمد الشاعر يكتب عن : الطريق إلى فرساي ..الكاتب اللبنانى الكبير طلال سلمان يكتب عن : في تحية الميدان.. وبهية ..الكاتب اللبنانى الكبير طلال سلمان يكتب عن : الحكيم يموت مرتين.. صدر عن منشورات المتوسط : أحمد ندا يلاعب العالم بألف ممدودة ..محافظ الدقهلية يتابع تداعيات الطقس السيئ شخصيا ويكلف بسرعة ازالة تراكمات الامطار..انقلاب سيارة محملة بالرمال على مزلقان للسكك الحديدية بالمنصورة ..طن ونصف حديد أودت بحياة حارس شونة ميت غمر ..برافو ..رئيس مباحث الزرقا.. نجح في إنهاء خلاف بين عائلتين ..القبض على 3 أشخاص بكفر وهدان بشربين يشتبه بتورطهم فى أعمال إرهابية ..الدكتور مصطفى يوسف اللداوي يكتب عن : غزة تستصرخُ الثوارَ وتستغيثُ الأحرارَ.."الزرقا" مهدد بالهبوط فى الممتاز "ب " ..الاعتداء على المستشار هشام جنينه بالسنج والمطاوى ..محامى المستشار هشام جنينه :الداخلية تتواطأ فى انقاذ موكلى ..رئيس نادى مصر المقاصة يصف جماهير الأهلى بالغوغاء
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» محامى المستشار هشام جنينه :الداخلية تتواطأ فى انقاذ موكلى
السبت 27 يناير 2018, 3:03 am من طرف Admin

»  الاعتداء على المستشار هشام جنينه بالسنج والمطاوى
السبت 27 يناير 2018, 2:57 am من طرف Admin

» الدكتور مصطفى يوسف اللداوي يكتب عن : غزة تستصرخُ الثوارَ وتستغيثُ الأحرارَ
السبت 27 يناير 2018, 2:12 am من طرف Admin

» القبض على 3 أشخاص بكفر وهدان بشربين يشتبه بتورطهم فى أعمال إرهابية
السبت 27 يناير 2018, 2:05 am من طرف Admin

» برافو ..رئيس مباحث الزرقا.. نجح في انهاء خلاف بين عائلتين
السبت 27 يناير 2018, 1:53 am من طرف Admin

»  طن ونصف حديد أودت بحياة حارس شونة ميت غمر
السبت 27 يناير 2018, 1:35 am من طرف Admin

»  انقلاب سيارة محملة بالرمال على مزلقان للسكك الحديدية بالمنصورة
السبت 27 يناير 2018, 1:25 am من طرف Admin

» محافظ الدقهلية يتابع تداعيات الطقس السيئ شخصيا ويكلف بسرعة ازالة تراكمات الامطار
السبت 27 يناير 2018, 1:17 am من طرف Admin

»  صدر عن منشورات المتوسط : أحمد ندا يلاعب العالم بألف ممدودة
السبت 27 يناير 2018, 1:06 am من طرف Admin

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 بحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني
منتدى

شاطر | 
 

  أحمد الخالصي يكتب عن : الحسين.. الفاصل الجامع بين الحشد والنازحين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 553
تاريخ التسجيل : 26/06/2010
العمر : 47
الموقع : المنصورة

مُساهمةموضوع: أحمد الخالصي يكتب عن : الحسين.. الفاصل الجامع بين الحشد والنازحين   الأحد 21 يناير 2018, 2:50 am



أحمد الخالصي يكتب عن : الحسين.. الفاصل الجامع بين الحشد والنازحين


تكثر الصعاب وتمتزج بألوانٍ تجعل عيون الفرشاة مُضرجة بالدموع، لكن الباعث للابداع في فؤاد الوطن هو بقاء اللوحة مكتملة المعالم رغم الأيادي العابثة.
إعدادُ الطعام ثوابًا من أجل سيد الشهداء يبعث في النفس اطمئنانا لمسيرة أموالك، وبعد أن اُكتمل تجهيز الطعام من قبل إحدى العوائل من أبناء منطقة (جيزاني الجول) التابعة لقضاء الخالص، حيث من المقرر أرساله إلى حشدنا الشعبي المرابطين في ساحات القتال مراعاة لمبدأ الأحقية، وخلال مرافقتنا لرحلة إيصال الطعام إلى أبطالنا، قرر أحد افراد ذلك البيت أن يتم تقسيم الاكل مناصفة مع النازحين، إيمانًا برسالة الحسين الخالدة التي تملأ بكلماتها الأرجاء المعمورة كافة.

الساعة العاشرة والنصف صباحًا وصلنا إلى منطقة الزاب الأسفل التابعة لمحافظة كركوك، بعد إن قضينا ست ساعات ونصف في الطريق، مع العلم أن الانطلاقة كانت من معسكر أشرف (ديالى).

ورغم جمال الطبيعة في تلك المدينة، إلا أن مشاهد جنودنا وهم بزي الغيرة حاملين الضمير كسلاحٍ يُعلق في أكتاف قلوبهم، كان أكثر جمالًا ودهشةٍ، وبعد الجلوس مع هؤلاء الأبطال تحدثوا عن تعرضهم بين الحين والأخر لهجمات من قبل الدواعش، ولن أقول (فلول) وذلك لعدة أمور كنا شاهدين عليها، منها تواجدهم بأعداد لايستهان بها خلف تلك السلاسل الجبلية القريبة من حدود سيطرة القوات الكردية، وقد قيل لنا من بعض المتواجدين هناك، أن أغلب أماكن سيطرة البيشمركة سابقا، قد شهدت تواجد عناصر داعش الآن. وبشأن وجود تلك العناصر، كنا قد شهدنا أثناء توزيعنا الطعام على القطعات المنتشرة، تعرض أحد الارتال لنيران قناص مع أطلاق (هاونات) وتمت معالجة الموقف سريعًا.

الهدف من ذكر هذه الامور هو حث القيادات الأمنية على تنفيذ عملية نوعية لتطهير هذه الاماكن، حتى لانفقد المزيد من الجنود، مع التذكير بوعورتها التي تنقسم مابين سلاسل جبلية وسهول ذات حشائش طويلة، تحجب الرؤية ما يُصعب المهمة على أبطالنا .

انتقلنا بعدها الى صلاح الدين، وتحديدٍ في (تل كصيبة) حيث تم توزيع النصف الخاص بالنازحين، وهناك تكلمنا مع بعض الأخوة الذين حدثونا عن كيفية خروجهم، إذ تم دفع مبلع من (3 ورقات إلى 5 ورقات) عن الشخص الواحد لقاء قيام الدليل من مناطقهم بأخراجهم من تلك السجون الفسيحة التي وضعتهم بها تلك العصابات. اما المنظر هناك كان ماطرا بالوجع، أطفالٌ بثياب لاتكفي لسد رمق الشتاء، ونساء تترصدهنّ الحيرة وهنّ يفكرن بتحضير الوجبات، ورجالٍ قتلتهم الآهات على مُشاهدة عيالهم هكذا دون قدرتهم على عمل أي شيء، لكن رغم كل هذا فقد أدخلت الوجبة التي تقاسموها مع أخوتهم المقاتلين السعادة الى نفوسهم، وباتوا فرحين بهذا الطعام الذي يحمل نكهة السلام والحب، يحمل بين مكوناته اسم الحسين، فالحسين ياسادة فاصل لأي حقد، وجامع بين العقول برابطة الحرية التي تحتضن أيادي جميع الأحرار في العالم.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.elzamanelmasry.com
 
أحمد الخالصي يكتب عن : الحسين.. الفاصل الجامع بين الحشد والنازحين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتــــــدى جــريــدة الزمــــــــان المصـــــــــــــرى  :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول :: إشتباك-
انتقل الى: